murtagi
بسـم الله الرحمن الرحيم

حياكم الله بهذا المنتدى والحمد لله على هذه النعمه

التى أسأل الله بها الصدقه الجاريه لى ولوالدى والأهل الكرام والمؤمنين جميعا والمؤمنات

وأختم ترحيبى بالزوار بالكرام بقول رب أوزعنى أن أشكر نعمتك التى أنعمت عليه

أخوكم المحـب

أبو ربى



murtagi

منتدى إسلامى هادف متوافق مع الشريعه الإسلاميه يحتوى على الكثير من القصص الجميله والنصائح والحكم والأشعار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خواطر في المحبة في الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABU-RUBA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 02/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: خواطر في المحبة في الله   السبت فبراير 18, 2012 5:46 am


خواطر في المحبة في الله


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خواطر إسلامية في المحبة و الأخوة في الله



الخاطرة الأولى

ما أجمل تلك المشاعر البشرية والأحاسيس الإنسانية المرهفة الصادقة

المفعمة بالحب والنقاء .....التي تمتلئ بها الروح ...ويظطرب بها القلب ...

ويهتز بها الوجدان .



الخاطرة الثانية

ما أجملها من أخوة ، وما أروعها من نفحات إيمانية عذبة ، يستشعرها الأخو تجاه أخيه..فتسري في عروقه سريان

الماء الزلال بعد فورة عطش شديد ،فيثلج صدرة ، ويروى ضمؤه ، ليعود للقلب نقاءه ,,وللنفس صفاؤها..فتطمئن الروح

وتعود لتنشر أريج الود والحب من جديد .



الخاطرة الثالثة

كم من أخ عرفناه ، وصديق ألفناه ، طوى الزمان صفحته ، ومضى به قطار الحياة ، فودعنا ورحل ، ولم يبقي لنا إلا

الذكريات ، ولأن عز في الدنيا اللقاء فبالأخرة لنا رجاء



الخاطرة الرابعة

كم من أمنيات عشناها ، فصارت ذكريات ، ذكريات تثير شجون المحبين ،

فللقلب معها خفقات....

وللدمع فيها دفقات....

وفي الصدر منها لهيب وزفرات.



الخاطرة الخامسة

ما عمل الليل والنهار في قلوب الأحبة كعمل الفراق بعد اللقاء ،

فهذه كبد حرى .......وتلك عين دامعة ....

صدقت هذه وتلك في الحب في الله

وكان ظل العرش موعد اللقاء .



الخاطرة السادسة

لا يستطيع اللسان التعبير عن كل ما في النفس تجاههم ، ولكن تأبى النفس إلا أن تبين بعض ما يتلجلج في الصدر ..

ويشتعل في الأعماق

ومع عودة الذكريات...... يعود الأمل .



الخاطرة السابعة

إلى من عاش معنا زمناً ...ثم فقدناه ...

عد إلى مجالس الصالحين.......ومصاحبة الطيبين.



الخاطرة الثامنة

وبعد الوصال لابد من إرتحال ، تغرب الشمس وكأن أشعة غروبها سيوف تعمل في الغروب ، فيخفق القلب صراعاً ..

ويناديه الركب الراحل ...وداعــــــاً ....

ويهتف اللسان والقلب ...قفوا....قفوا .


]

الخاطرة التاسعة

ما أجمل تلك اللحظات التي تستشعرها بكل كيانك ، فيذوب لها قلبك ، وتحس دفء الروح يسري في عروقك ،

وبقشعريرةٍ يرتجف لها عظمك ، وبسعادةٍ لا يمتلكها إنسان، ولا يصفها أي مخلوق كان ، وبآمآل وأحلام تتزاحم في

الفكروالوجدان ، عن هذا الأخ الذي صورته لا تفارقك...وابتسامته تلازمك ..وطيفه يناجيك ويسامرك....تندفع إليه وشوقك

يسابق...والحياء قد غطا معالمك..

أخي : إني أحبك في الله .
..
تتمنى بعدها أنك طير يطير في السماء

أو أن الأرض تنشق وتبتلعك...


حياءً ..وسعادةً ..وخوفاً ... وشوقا ...

مشاعر كثيرة ، ازدحمت وتلاطمت ، في بحر أعماقك ، فيساعدك أخوك مترنما :

أحبك الذي أحببتني فيه ، وبارك الله فيك ، وجزاكالله خيرا.

قالها كنسمات عطر يلأخذ الألباب ..ليسري في عروقك ، ويتغلغل شذاه في الأعماق ، بإبتسامةٍ تنعكس إشراقتها ليكلل

نورها محياك ، ويبارك الله مسعاك ،

ثم يأخذ بيدك قائلا : أخي ..طريقنا شوك وأزهار...وقصف وأنغام.....وإعصار وريحان

أخي ...نحن الآن طريقنا واحد ... وذكرنا واحد

أخي ...نحن الآن روح في جسدين .......روح في جسدين.....روح في جسدين




وأخيراً

اللهم إنك تعلم أن هذه القلوب قد إجتمعت على محبتك ..والتقت على طاعتك ... وتوحدت على دعوتك ...وتعاهدت على نصرت شريعتك..

فوثق اللهم رابطتها ....وأدم ودها...وأهدها سبلها ..واملئها بنورك الذي لا يخبو .

واشرح صدورها بفيض الإيمان بك وجميل التوكل عليك...وأحيها بمعرفتك..وأمتها على الشهادة في سبيلك ..

إنك نعم المولى ونعم النصير

اللهم آمـــــيــــــــــن



خواطر أعجبتني فأحببت أن أنقلها لكم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://murtagi.forumarabia.com
 
خواطر في المحبة في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
murtagi :: شعر وخواطـــر :: خواطــــر-
انتقل الى: