murtagi
بسـم الله الرحمن الرحيم

حياكم الله بهذا المنتدى والحمد لله على هذه النعمه

التى أسأل الله بها الصدقه الجاريه لى ولوالدى والأهل الكرام والمؤمنين جميعا والمؤمنات

وأختم ترحيبى بالزوار بالكرام بقول رب أوزعنى أن أشكر نعمتك التى أنعمت عليه

أخوكم المحـب

أبو ربى



murtagi

منتدى إسلامى هادف متوافق مع الشريعه الإسلاميه يحتوى على الكثير من القصص الجميله والنصائح والحكم والأشعار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجـــــــــم أسمــــــــــاء المدن والقــــــرى الفلسطينية ومعانيها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABU-RUBA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 02/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: معجـــــــــم أسمــــــــــاء المدن والقــــــرى الفلسطينية ومعانيها    الثلاثاء فبراير 14, 2012 8:21 pm

[size=18]

* عَزموط:

قرية تقع شرقي نابلس على مسافة خمسة أكيال، وترتفع (154) قدماً عن سطح البحر. وتقوم على بقعة سميتها الكنعانية، وهي معنى (قوي حتى مات). بلغ عدد السكان سنة 1961م (615) نسمة يشربون من مياه الامطار، وبالقرب منها (قمة بلال) وعلها غرفة قديمة يقولون: إنها اقيمت على قبر لولي اسمه (بلال) يقدم له أهل القرى المجاورة نذرهم، ولا يعلمون عن أمره شيئاً.

* عزون:

قرية تقع شرق قلقيلية، وعلى مسيرة 24 كيلاً، جنوب شرق طولكرم. يتراوح ارتفاعها بين (250 ـ 275متر). جاء الاسم من (عز) وهو جذر سامي مشترك يفيد القوة والصلابة. ولما مر جند نابليون سنة 1799م في التلال المجاورة لعزون، بقيادة (دوماس). تمكن القرويون من إصابة القائد إصابة مميتة، فتقهقر الجند إلى الساحل، وتسمى هذه موقعة عزون. ومن أهلها الشهيد رفيق عساف، أبو نظام، كان مسؤولاً عن مجموعة العودة، دخل فلسطين من 1958م ـ 1966م واستشهد عام 1966م. يغطى الزيتون أكبر مساحة من أراضيها (5200) دونم وبلغ سكانها سنة 1980م (5000) خمسة آلاف نسمة. يعود أصلهم إلى قرى (يطا) و(الموع) و(الظاهرية). كانت مدرستها سنة 1306هـ وأصبحت بعد النكبة ثانوية. تشرب من مياه الامطار، ومن آبار ارتوازية.

* عزون بن عتمة:

قرية في اراضي (سنيرية) قضاء نابلس. بلغ سكانها سنة 1961م (211) نسمة يشتركون مع قرية (بيت أمين) في مدرسة واحدة.

* العزير:

قرية في قضاء الناصرة، في الطرف الجنوبي من سهل البطوف، ترتفع (200) متر. ذكر الاعداء أنها كانت تضم سنة 1949م (198) عربي، ولم يعرف لماذا سميت بهذا الاسم.

* عزيزيات:

قرية منسوبة إلى عرب العزيزيات، إحدى عشائر عرب اغوارنة (لانهم يسكنون في الغور) تقع القرية في شمال صفد على بعد (51) كيلاً. تمر الحدود السورية الفلسطينية في شرقها مباشرة. ترتفع (289) متر، وتقع على ساحل نهر بانياس الشرقي. بلغ عدد السكان سنة 1945م (390) نسمة. شرد الاعداء أهلها سنة 1948م.

* عساكر:

موقع في قضاء القدس: منطقة زعترة كان به سنة 1961م (232) نسمة.

* عِسِفْيا:

بكسر العين والسين وسكون الفاء. تقع في منطقة حيفا. على بعد (14 كيلا) في الجنوب الشرقي من حيفا وتعلو (518) متر وأقرب قرية لها دالية الكرمل. الزيتون أكثر اشجارها (631) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (2930) نسمة، أكثرهم من الدروز. [فلسطين المحتلة سنة 1948م].

* عسقلان:

بلدة قديمة بناها الكنعانيون، ونزلها الفلسطينيون (الكريتيون). فتحها العرب سنة 23هـ على يد معاوية، واشتهرت بكثرة من نسب إليها من الحفاظ والعلماء. كانت عامرة حتى أيام الصليبيين حث استردها صلاح الدين سنة 583هـ، وعندما حاصرها الصليبيون مرة أخرى أمر صلاح الدين بتخريبها حتى لا يمتلكها الفرنجة عامرة، وخربت تماماً ونقلت حجارتها ولم يبق منها شيء، وتقع خرائبها بالقرب من المجدل.

* عسكر:

قرية تقع في الشرق من نابلس على مسافة ثلاثة أكيال. يعود سكانها بأصلهم إلى عرب (الدويكات) من الخليل، وتشرب من ينبوع ماء يسمى باسمها. وفي معجم البلدان، عسكر الزيتون (يكثر عنده الزيتون، وهو من نواحي نابلس في فلسطين، ويرجح أن قرية (سوخار) التي ورد ذكرها في إنجيل يوحنا. كانت تقوم على بقعة عسكر الحالية. بلغ عدد السكان سنة 1945م (340) نسمة. من أكثر اشجارها للوز والتين (300) دونم. ويقع للشرق من القرية (سهل) عسكر.

* عسلوج:

قرية تقع على مسافة نحو (30) كيلاً جنوب بير السبع. وهي كلمة عربية بمعنى (مالان قضبان الشجر). أقام فيها العثمانيون مسجداً ومئذنة. هدمها اليهود. وفي بطن واد جنوب غرب عسلوج، بئر الثميلة، حيث يقال إن مولد إسماعيل بن إبراهيم الخليل، كان قربها. ومعظم سكانها من عرب العزازمة، وقد هاجروا سنة 1948م إلى الأردن، وهدمها اليهود واقاموا على أراضيها مستعمرة (ريفيفيم) بين الخلصة وعسلوج، وفي سنة 1950م اقاموا على بقعة عسلوج مستعمرة (مشابي سدة).

* عَسْلَة:

بفتح أوله وثالثه وسكون ثانيه. قرية تقع في ظاهر عزون الجنوبي الغربي وترتفع (200) متر، نزلها بعض سكان عزون واستقروا فيها، بلغ عدد سكانها سنة 1961م (198) نسمة. ويقال لها: خربة عسلة.

* عِسْلين:

بكسر العين وسكون السين. قرية تقع على مسافة (28) كيلاً غرب مدينة القدس. ترتفع نحو (300) متر. وهي موجودة منذ العهد الكنعاني. تعتمد زراعتها على مياه الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (260) نسمة. دمرها الاعداء سنة 1948م واقاموا على أرضها مستعمرة (عرتوف) و(اشتاؤل) ويجاورها خربة دير أبو قابوس.

* عصيرة الشمالية:

بلدة تقع على بعد ستة اكيال شمال مدينة نابلس انشئت في مرتفع في جبال نابلس يبلغ نحو (680) متر. وتمتد حولها بعض الجبال مثل جبل (عيبال) أو الطور، في الجنوب، والجبل الابيض وجبل الصير في الغرب. دعيت (الشمالية) تمييزاُ لها عن القبيلة. وينسب اليها محمد بن محمد العصيري المقرئ المتوفى سنة 850 هـ 0الضوء اللامع). من أكثر اشجارها الزيتون (4020) دونم، يحصون على زيادة عدد اشجاره في كل عام، ويخدمونه خدمة ممتازة، وقد غلطت اشجاره سنة 1979م نصف مساحة أراضي القرية (17،000) دونم فيها نحو (175) الف شجرة زيتون. توجد مقالع الحجارة حول البلدة يعتمد عليها عدد من السكان، وتصدر الاحجار إلى نابلس ومحافظتها. والتعليم فيها متقدم وإقبال ابنائها على المدارس شديد. بلغ عدد السكان سنة 1961م (3232) نسمة. ويجاورها خربة الهوا، وخربة (نيب) كانت عامرة سنة 909هـ [الضفة الغربية[.

* عصيرة القبلية:

الجزء الأول بمعنى (العصير) عصير العنب والزيتون، كلمة سريانية، والثانية نسبة إلى (القبلة) تمييزاً لها عن سميتها الشمالية. تقع في الجنوب الشرقي من نابلس على بعد (14) كيلاً. وترتفع (1870) قدم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (718) نسمة من المسلمين. لها عناية بزراعة الزيتون (545) دونم وللوز والعنب والتين (400) دونم. [الضفة الغربية[.

* عَطَّارة:

بفتح العين والطاء مع التشديد. قرية في الشمال من مدينة رام الله ترتفع 2663 قدم. اقرب قريتين لها: برهام، وأم الصفا. يمثل الزيتون أكثر الاشجار زراعة (1050) دونم. بلغ سكانها سنة 1961م (1110) نسمة. من المسلمين، يشربون من خمس عيون. ويجاورها خربة المغسل، أو وادي الجيب. ]الضفة الغربية[.

* عطارة:

بالفتح مع تشديد الطاء، بمعنى (إكليل) وكانت تعرف في العهد الروماني باسم (اتاروس). تقع في الجنوب من جنين بانحراف نحو الغرب، وترتفع (325) متر بلغ سكانها سنة 1961م (388) عربي. يشربون من مياه الامطار (الضفة الغربية).

* عِفْري:

بكسر العين وسكون الفاء. ذكره ياقوت فقال: ماء بناحية فلسطين، وكان فروة بن عمرو بن النافرة الجذمي بعث إلى الرسول بإسلامه، وأهدى له بغلة بيضاء، وكان عاملاً للروم، منزله معان، فلما بلغ الروم ذلك طلبوه حتى أخذوه، فحبسوه عندهم ثم صلبوه على ماء يقال له عفري، بفلسطين، فقال:
ألا هل أتى سلمى بأن خليلها
على ماء عفرى بين إحدى الرواحل

* العفولة:

قرية عربية تقع جنوب مدينة الناصرة في منتصف مرج ابن عامر. باعت الحكومة العثمانية ارضها للتجار اللبنانيين سنة 1869م فباعها هؤلاء إلى اليهود، وقاموا بطرد العرب منها، بعد أن كان بها سنة 1922م (563) عربي، ثم أخذ العدد يتناقص حتى قضي عليهم تماماً.

* عَقَّابة:

بالفتح، مع تشديد القاف. قد يكون الاسم سريانياً، بمعنى الطرف، والجهة القصوى. أو يكون من جذر (عقب) السامي المشترك بمعنى (الوعورة). وهي قرية تقع شمال غربي طوباس في منطقة نابلس على مسيرة 26 كيلاً من نابلس. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (1164) نسمة، يشربون من مياه الامطار، وأكثر اشجارها، من الزيتون (1100) دونم واللوز والعنب (550) دونم ويربون الاغنام والابقار.

* عقادة:
قرية عربية في فلسطين المحتلة بين مصمص وسالم شمال أم الفحم



* العقبة (خليج):

يقع خليج العقبة في الطرف الشمالي للبحر الاحمر بين شبه جزيرة سيناء غرباً وشبه الجزيرة العربية شرقاً. ويمتد من شمال البحر الاحمر منحرفاً صوب الجهة الشمالية الشرقية نحو 164 كيلاً. ما بين عشرة وخمسة وعشرين كيلاً عرضاً. ولفلسطين ساحل قصير على رأس الخليج من الجهة الشمالية الغربية، طوله (11) أحد عشر كيلاً. وعليه ميناء إيلات، في موقع أم رشرش. [أنظر إيلات].

* عقرباز:

على لفظ أنثى العقرب. قرية تقع في الجنوب الشرقي من نابلس على مسافة 18 كيلاً. وتقوم على القرية التي كانت تقوم عليها قرية (عقربين) في العهد الروماني. يتراوح ارتفاعها بين 650 ـ 700 متر عن سطح البحر. يشرب السكان من نبع القرية ومن نبع قرية يانون المجاورة. وفي طرف القرية الغربي، مقام الشيخ أحمد، وفي طرفها الجنوبي مقام الشيخ الرفاعي. تشغل أشجار الزيتون أكبر مساحة مزروعة من اراضيها. بلغ عدد السكان سنة 1980م حوالي سبعة آلاف نسمة. وينسب اليها عدد من العلماء، ابتداء من القرن السابع الهجري باسم (عقرباوي).

* العقربانية:

قرية تقع في الشمال الشرقي من نابلس على مسافة 18 كيلاً وتقع ضمن اراضي طلوزة. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (147) نسمة وكان بها مدرسة تابعة لوكالة الغوث.

* عَفًّور:

بفتح العين وتشديد القاف. قرية في الجهة الغربية من القدس على مسافة عشرين كيلاُ. نشأت فوق المنحدرات الرقية الدنيا لجبل الشيخ أحمد سليمان، أحد جبال القدس. ترتفع القرية نحو (475) متر وتشرف على وادي إسماعيل، عالية وادي الصرار، الذي يجري إلى الجنوب منها. أقرب قرية لها: دير الشيخ. لعل اسمها مأخوذ من (القعر) وهو العقم، والعاقر من الرمل: ما لا ينبت.

أكثر اشجارها الزيتون (164) دونم، بلغ سكانها سنة 1945م أربعين نسمة، هدمها الاعداء سنة 1948م.

* عقرون:

قرية كنعانية كانت تقوم على بقعة خربة المقنع على مسيرة ستة أميال جنوب شرق قرية عاقر في قضاء الرملة.

* العُقَيبة:

قرية في منطقة صفد ترتفع 464 متر، وهي خربة كانت مأهولة عام 1904م في العهد العثماني.

* عكا:

1- تأسست مدينة عكا، في الالف الثالثة قبل الميلاد على يد إحدى القبائل الكنعانية العربية المعروفة بالجرشانين، التي جعلت منها مركزاً تجارياً ودعتها باسم (عكو) أي الرمل الحار. فتحها العرب سنة 16هـ على يد شرحبيل بن حسنة. وفي سنة 20هـ أنشأ فيها معاوية بن أبي سفيان داراً لصناعة السفن، ومنها انطلقت اول غزوة لجزيرة قبرص عام 28هـ. وتوالت عليها الاحداث على مر التاريخ، ومن أشهر حكامها أحمد باشا الجزار. بلغت أوج مجدها عام 1214 ـ 1799م عندما أوقفت زحف نابليون الذي وصل إليها بعد أن أحتل مصر، وساحل فلسطين، وحاصرها مدة طويلة ولكنه فشل في احتلاها بفضل صمود أحمد باشا الجزار، فتلاشت أحلام نابليون بالاستيلاء على الشرق، وسحب جيوشه.

2- قضاء عكا:

أ ـ مناطق قضاء عكا الطبيعية: الساحل، والسهل، والجبال.

أما الساحل: فهو يمتد من رأس الناقورة إلى عكا مسافة (21) كيلاً ويرتفع الرأس (350) قدماً على الساحل، ويدعوه الاعداء رأس هاار، بمعنى رأس المغارة التي نحتتها الامواج مع الزمن في الصخور. وساحل قضاء عكا صخري لمسافة نحو ميل للجنوب من راس الناقورة ثم يتحول إلى كثبان رملية تنتهي في جنوب مدينة نهاريا لمسافة أحد عشر كيلاً. وقد أقيمت عكا على رأس مثلث داخل البحر لمسافة نحو (640) متر ويضم الميناء والفنار.

وأما السهل: فهو قسم من الساحل الفلسطيني، يعرف سهل عكا، يمتد من شمال حيفا وينبسط بين البحر والتلال حتى حدود لبنان، طوله 40 كيلاً وعرضه من 7 ـ 16 كيلاً وهو سهل خصب ترويه عدد من الأودية، وهي من الشمال إلى الجنوب: (1) وادي كركرة. (2) وادي القرن. (3) وادي بيت جن. (4) وادي البقيعة. (5) وادي القرين. وعنده قلعة القرين.. (6) وادي الصعاليك. (7) الكابري: وهي عيون تقع في الشمال الشرقي من عكا. (Cool وادي المفشوخ. (9) نهر النعامين. (10) نهر المقطع.

وأما الجبال: فتقع في شرقي قضاء عكا، وتمثل القسم الغربي من جبال الجليل. ومن قممها: جبل (حيدر) وتتخلل الجبال سهول منها: سهل الرامة، وسهل البقيعة وسهل مجد الكروم، وسهل سخنين.

* ب ـ قضاء عكا الاداري:

يتألف من مدينة عكا و(52) قرية، وثماني عشائر. ومن عشائر قضاء عكا: عرب العرامشة والقليطات: على الحدود اللبنانية، بلغ عددهم سنة 1945م (360) نسمة وعرب الصويطات، كانوا بجوار برشيحا. وعرب السواعد، في جوار الرامة، وعرب السمنية وعرب الحجيرات في جوار سخنين.

3- ونسب إليها (بالعكاوي) عدد من العلماء، من أهل الحديث والفقه. ومن شخصياتها في العصر الحديث: أحمد زكي باشا، شيخ العروبة (1867 ـ 1934م)، ولد في عكا، حيث سكنها أهله بعد خروجهم من المغرب، ثم رحلوا إلى الاسكندرية. و(سميرة قيصر عزام) أديبة فلسطينية توفيت 1967م. وغسان كنفاني، ولد في عكا، وهو أديب وصحافي، اغتيل في بيروت سنة 1972م.

بلغ عدد سكانها سنة 1945م حوالي ثلاثة عشر الف نسمة. وقد هاجر منها سنة 1948م أكثر سكانها العرب. بلغ سكانها العرب سنة 1973م حوالي خمسة آلاف عربي.

4- المذاهب والآثار:

من المذهب الموجودة في عكا: البابية، او البهائية. ومؤسسها علي محمد الشيرازي من إيران، سمى نفسه الباب الذي يدخل منها الناس لمعرفة الله. واعتقد أن الله اصطفاه لأداء رسالة دينية. ومن أبتاعه: حسين علي نوري بن عباس (أبو البهاء) أعلن سنة 1862م أنه تجلت في طلعته ذات الله، وأنشأ البهائية خلفاً للبابية. حاربته إيران فرحل إلى العرق ثم استانبول، فقبض عليه وأرسل إلى سجن عكا، وأفرج عنه سنة 1908م والتف حوله مريدوه، وتوفي في عكا، وقبره هناك. ومن مشاهد عكا: جامع الجرار الفخم، وفيه قبر بانيه احمد باشا الجزار الذي امتد حكم ولايته على عكا (29) سنة. وسور عكا من اهم الآثار التاريخية. ومن المتنزهات: بستان البهجة، وبجانبه قبر بهاء الله مؤسس البهائية.

* عكا (خليج):

هو التجويف الطبيعي الوحيد المحمي من العواصف على طول الساحل الفلسطيني، ويقع في القطاع الشمالي من ساحل فلسطين على بعد عشرين كيلاً، جنوب رأس الناقورة، نقطة التقاء الحدود الفلسطينية مع لبنان. وقد قامت في نهاية الخليج الشمالية مدينة عكا. وفي نهايته الجنوبية الغربية مدينة حيفا. يتراوح توغل الخليج في اليابسة شرقاً بين (3 ـ 5) أكيال.

* عَكْبرة:

بفتح العين، قريةتقع في الجنوب من صفد على بعد أربعة أكيال. من أهم زراعاتها الزيتون (200) دونم. بلغ عددهم في إحصائيات الاعداء سنة 1961م (360) عربي ويسمونها (عخبراه).

* عِلار:

بكسر العين وتشديد اللام، بلدة تبعد عشرين كيلاً شمال شرق طولكرم، تقع بين قريتي عتيل، وكفر راعي، وترتفع (200) متر. تعتمد في شربها على مياه الامطار، وفي شرقها مقام الشيخ محمد النوباني. تشغل أشجار الزيتون أكبر مساحة بين الاشجار المثمرة (6500) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1980م نحو خمسة آلاف نسمة. يعود أصلهم إلى قبيلة عنزة النجدية. أصبحت مدرستها بعد سنة 1948م إعدادية. وكان الظاهر بيبرس قد أقطعها بكاملها إلى الامير سيف الدين قشمتر. [الضفة الغربية[.

* عِلار:

على لفظ سميتها السابقة. تقع على بعد عشرين كيلاً غرب مدينة بيت لحم، جنوب غرب القدس، وتعلو (625) متر فوق سطح البحر. كان عدد سكانها سنة 1945م (440) عربي. دمرها الاعداء سنة 1948م وأقاموا على ارضها مستعمرة (مطاع).

* العلقة التحتا والفوقا:

في قضاء الخليل، كان بهما سنة 1961م (300) نسمة.

* علما:

بفتح العين وسكون اللام. قرية تقع في شمال صفد على مسافة (12) كيلاً وعلى بعد اربعة أكيال جنوب الحدود الفلسطينية اللبنانية. ترتفع (680) متر وتشتهر أراضيها بالخصب وكثرة المياه. أكثر اشجارها المثمرة
الزيتون (750) دونم وبلغ عدد السكان سنة 1945م (950) مسلم بينهم عدد من القطر الجزائري.

وقد مسحها الاعداء من الوجود سنة 1948م وأقاموا عليها مستعمرة تحمل الاسم نفسه.

* العلمات:

في قضاء الخليل، كان بها سنة 1961م (104) نسمة.

* العُلْمَانية:

بضم العين، وسكون اللام. قرية في قضاء صفد، تبعد عن صفد (22) كيلاً. وقد أنشئت على بعد نصف كيل من شاطئ بحيرة الحولة الغربي. وعلى ارتفاع (80) متر. كان عدد سكانها سنة 1945م (260) نسمة. دمرها الاعداء سنة 1948م.

* عَمْتا:

بفتح العين. ذكرها ياقوت وقال قرية بالاردن، بها قبر أبي عبيدة ابن الجراح ويقال هو بطبرية، وقال المهلبي: منعمان إلى عمتا، وبها يعمل النبل الفائقة، وهي في وسط الغور. روى ابن حجر في الاصابة: قال: انطلق ابو عبيدة يريد الصلاة ببيت المقدس، فأرده أجله في طاعون عمواس، فتوفي هناك، وأوصى أن يدفن حيث قضى، وذلك بفحل من أرض الاردن ويقال إن قبره في بيسان: ومعنى هذا أن قبره في فلسطين، لأن فحل في منطقة بيسان ويبدو أن مرض الطاعون قد انتشر حتى عم كثيراً من القرى.

*عَمْقا:

بفتح العين وسكون الميم. قرية تبعد عن عكا، ثمانية أميال باتجاه الشمال الشرقي. قد تكون تريفاً لكلمة (عمق) الفينيقية بمعنى الوادي. كان عدد سكانها سنة 1945م (1240) نسمة، أخرجهم الاعداء سنة 1948م وأقاموا على ارضهم قلعة تحمل الاسم نفسه.

* عِمْواس:

بكسر العين. قرية تقع جنوب شرق الرملة، ارتفاعها بين 225 ـ 250 متر. فتحها عمرو بن العاص، واصبحت مقر جند المسلمين، وفيها انتشر الطاعون في خلافة عمر بن الخطاب. ولما استخلف عبد الملك بن مروان، طلب من خالد بن يزيد بن معاوية شراء مقر (الخضراء) وهي دار الملك في دمشق، فابتاعها منه باربعين الف دينار واربع ضياع من مختلف الاجناد. فاختار خالد (عمواس) من جند فلسطين. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (1450) نسمة. احتل الاعداء سنة 1948م معظم اراضيها وبقي السكان في القرية، والحقت بلواء رام الله (الضفة الغربية) وبلغ عددهم سنة 1961م (1955) نسمة. وفي عام 1967م طرد الاعداء سكانها ودمروا البيوت.

* عمود (وادي):

هناك واد في منطقتي صفد وطبرية، يصب في بحيرة طبرية. وواد آخر في منطقة النقب، وهو واد جاف، يقع في منتصف المسافة بين مدينة بير السبع في الشمال، وخليج العقبة في الجنوب الشرقي.

* عَمًّورية:

بفتح العين، وتشديد الميم مع ضمها: من جذر (عمر) سامي مشترك من معانيه السكن والعمران. وقد تكون تحريفاً لاسم (عمرية) السريانية بمعنى (ساكنو الاديرة).

تقع على جبل طاروجة جنوب نابلس على بعد (25) كيلاً منها وترتفع (709) م. من أكثر اشجارها الزيتون (768) دونم والعنب والتين (340) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (157) مسلماً. ولم يبق منه أحد، وكان له أخوان: أبي بن ثابت، وأوس بن ثابت. أما أبي فقد مات يوم بئر معونه. وأما أوس، فأعقب شداد بن أوس، مات بفلسطين بن شداد وكان ثقة، وقد يكون سكان القرية من نسله، خرجوا من القدس على أثر الزلزال التي حدثت سنة 130هـ. [الضفة الغربية].


* عَمُّوقه:

بفتح العين، وضم الميم: قرية في شمال مدينة صفر. وتبعد عنها ستة أكيال، على ارتفاع (470)م كان سكانها سنة 1945م (140) نسمة. شردهم الاعداء سنة 1948م ودمروا قريتهم.

* عِتاب:

قرية كنعانية، بمعنى موضع العنب، تقوم في بقعتها اليوم قريتان تعرفان باسم (عناب الصغيرة) و(عناب الكبير) غرب بلدة الظاهرية من اعمال الخليل: أما الكبيرة: فقد كان بها سنة 1961م (103) نسمة وترتفع (600) م. وأما الصغيرة: فترتفع (625) وفيها سنة 1961م (170) مسلماً.

* عِنَّابة:

بكسر العين، وفتح النون مع التشديد، وهي تحريف عنابة بضم العين واحدة العناب، وذلك لكثرة شجر العناب على ارض القرية في زمن سابق وكان في الرملة (حي عنابة) ودرب مسجد عنابة. تقع القرية في الجهة الشرقية من الرملة وترتفع (155)م. من أهم أشجارها الزيتون (573) دونم وبلغ سكانها سنة 1945م (1420) عربي. طردهم الاعداء، وهدموا قريتهم وأقاموا على ارضها مستعمرة (كفار شموئيل).

* عَنَاتا:

بفتح العين والنون بعدها ألف: قرية تقع خلف جبل الزيتون إلى الشمال الشرقي من القدس، وعلى مسيرة اربعة أكيال منها، ترتفع (2235) قدم وأقرب قرية لها العيسوية, تقوم على بلدة. (عنا ثوث) الكنعانية، وهي جمع (عناة) وعانات اسم آلهة الحرب عند الكنعانيين. بلغ السكان سنة 1961م (852) نسمة.

* عَنَبتا:

بفتح الاول والثاني وشكون الباء، وتاء والف: وقد عرفت بهذا الاسم منذ العهد الروماني، والراجح أنها من (عنبا) السريانية بمعنى (عنب). تقع البلدة على بعد تسعة أكيال إلى الشرق من طولكرم، وترتفع من (160 ـ 200)م. وهي على الضفة الشمالية لوادي الشعير الذي ينحدر من مرتفعات نابلس شرقاً في طريقه إلى الغرب عبر الساحل الساحلي. بلغ عدد سكانها سنة 1980م حوالي سبعة آلاف نسمة، يعود أصلهم إلى الخليل وبعض قرى قضاء نابلس. تشرب القرية من بئر عمقها (150) م وزرعت مياهها بالانابيب إلى البيوت، وتشغل أشجار الزيتون أكثر مساحة مخصصة للاشجار المثمرة (1350) دونم. من رجالها المشهورين الشاعر الشهير عبد الرحيم محمود (1913 ـ 1948)م ومن عائلاتها المشهورة: عائلة (عدس).

* عَنْزة:

بفتح العين وسكون النون، وفتح الزاي في آخرها تاء مربوطة. قرية تقع جنوب جنين بانحراف قليل إلى الغرب على مسافة (19) كيلاُ بلغ عدد سكانها سنة 1961م (1011) نسمة يرجع أكثرهم إلى قرية (يطة) من أعمال الخليل، وعائلة أخرى نزحت من (الساوية) من أعمال نابلس.

فيها ثلاث آبار، ويجمعون ماء المطر لوقت الحاجة.

* العوجاء:

قرية تقع في الشمال الشرقي من مدينة اريحا، بالقرب من (عين العوجاء) بلغ سكانها سنة 1945م (290) نسمة.

ويجاورها: عرب النصيرات، من قبائل بئر السبع، وعرب الكعابنة، من بني صخر، وعرب العرينات، وعرب السعايدة. من اكثر زراعاتها: الموز، وكان بها سنة 1945م (412) دونم مزروعة موزاً.

* العوجاء:

أو عوجاء الحفير. قرية في الجنوب الغربي من بئر السبع تبعد ثلاثة أكيال عن الحدود المثرية الفلسطينية، وفيها سبعة آبار قديمة. دعيت (العوجاء) نسبة إلى واديها الذي يقال له الاعود لكثرة تعرجه. وقيل لها. الحفير. نسبة لى موقع (الحفير) الذي يبعد عشرة أكيال إلى الشرق منها. في سنة ذ908م أصبحت مركزاً لقضاء عرف باسمها، يتبع القدس. ذكرها عارف العارف سنة 1933م وقال: أنها قرية صغيرة ليس فيها سوى مخفر للجنود ومطحنة يأتي إليها العربان. وهي من أملاك الصبيحيين من الزازمة، وتقع على حافة وادي حفير، ليس بينها وبين الحد المصري سوى جبل يقال له: (أم طيران) وآخر يدعى (أم حواويط). كانت تتخذ منها بريطانيا منفى تنفي فيه المجاهدين العرب. احتلها الاعداء سنة 1948م واقاموا بقربها مستعمرة: (كتسيوت).

* العوجا: (نهر):

من أنهار فلسطين، ويعرف بنهر يافا ايضاً، لأنه يصب في البحر شمالها تماماً. وما يعرف بنهر العوجا، هو المجرى الأدنى فقط، ذو المساه المستمرة الجريان، والذي تغذيه مياه نبع رأس العين، ولكن الاودية السيلية التي تغذي مجراه الاوسط والأعلى كثيرة، تكون شبكة واسعة منتشرة في الحوض كله وتحمل إلى النهر مياه امطار وسيول مرتفعات نابلس ورام الله والقدس وهي ثلاث شبكات من الاودية: شبكة وادي قانا في الشمال، وشبكة وادي البلوط في الوسط، وشبكة وادي المصرارة في الجنوب. طول النهر المستمر الجريان بدءاً من راس العين 25 كيلاً.

وقد ذكر ياقوت الحموي النهر باسم (ابي فطرس) وقال: ومخرجه من أعين في الجبل المتصل بنابلس، وينصب في البحر المالح بين يدي مدينتي أرسوف ويافا، وذكره ايضاً في (العوجاء) وقال: نهر بين أرسوف والرملة من ارض فلسطين، من الساحل

* العوجة: (وادي):

أحد الاودية السيلية التي تصب في نهر الاردن. ويبدأ هذا الوادي من السفح الشمالي الشرقي لتل عاصور على ارتفاع (900)م ويلتف حول قرية كفر مالك من الشمال. ويبقى الوادي فوق مستوى سطح البحر مسافة (14) كيلاً ثم يهبط بالقرب من خربة العوجا الفوقا إلى ما دون مستوى سطح البحر، ويصب في نهر الاردن على انخفاض 380م عند الطريق الواصلة بين الكرامة في الغور الشرقي ومنطقة خربة العوجة ـ أريحا في الغور الغربي.

* عَوَرْتا:

بفتح أوله وثانيه وسكون ثالثه وتاء والف:

بلدة تقع في الجنوب الشرقي من نابلس على بعد ثمانية أكيال، يراوح ارتفاعها بين 550 ـ 600م، نشأت منذ العهد الكنعاني، وكانت معروفة باسمها الحالي في عهد الرومان. تشرب القرية من العيون الواقعة في طرفها الشرقي ـ بالاضافة إلى نبع عين الغواطة في طرفها الجنوبي. توزع المياه، على البيوت في أنابيب، ويجمعون مياه الامطار. يشغل الزيتون أكبر مساحة بين المحاصيل الزراعية، ويزرعون اشجار الفواكه المختلفة. بلغ عدد السكان سنة 1980م حوالي ستة آلاف نسمة، ينقسمون إلى خمس حمايل.

1- حمولة الشرابة، وهم أقدم سكان عورتا، وقد نزحوا اليها من خربة الشرابة المجاورة، ولهم اقارب في غزة وخان يونس (آل شراب) بل وينتشرون ايضاً في الشيخ زويد، والعريش ومصر، ونزلت فرقة منهم جوار وادي السير في ناحية عمان (معجم قبائل العرب)
2- حمولة دار عواد: ويقولون إنهم من قبيلة البدارنة في شرق الاردن.

3- حمولة أبو القواريق: ويعود بعضهم إلى بني الحسن، وبني حميدة في شرق الاردن.

4- حمولة العبادات:

يجاور القرية الخرب التالية:

1- خربة الراس، وفيها مقام العزيز (بالراء المهملة) النبي.

2- خربة الشرابة وخربة شراب، ويقعان في الشمال الشرقي من عورتا على بعد خمسة أكيال.وفيها مقام (العزيرات) ويقال إن سبعين مجاهداً أو نبياً مدفونون في هذا المقام. ]الضفة الغربية[.

* عُوريف:

بضم أوله وكسر ثالثه وفاء في آخره: قرية تقع في الجنوب من نابلس، على بعد (13) كيلاً. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (710) نسمة يعود أصلهم إلى قرية (عينبوس). يشربون من مياه الامطار المجموعة في آبار. من اشجارها المثمرة الزيتون (1206) دونم، واللوز والتين (330) دونم. ]الضفة الغربية[.

* عَولَم: Ulam

قرية تقع جنوب غرب مدينة طبرية، وتبعد عنها قرابة (26) كيلاً وهي مأخوذة من (أولاما) اسم القرية التي كانت تقوم مكانها في العهد الروماني. بلغ سكانها سنة 1945م (720) نسمة. دمرها الاعداء سنة 1948م وشردوا سكانها.

* عيبال (جبل):

أعلى قمم جبال نابلس (940)م عن سطح البحر، وهو اسم كنعاني،بمعنى جبل الصخور أو الحجارة، ويعرف ايضاً باسم جبل (ست سليمية) وقد كست بعض جوانبه اشجار الزيتون، والصبار، وأقام النابلسيون على سفحه منازلهم. وقمة عيبال سهل فسيح يمكن للواقف عليه ان يرى قسماً كبيراً من مناظر فلسطين الخلابة، وبالقرب من قمته مقام عماد الدين وهو بناء عليه قبة. وأما الاسم الثاني (جبل سليمية) فهو صخرة من صخوره تحتوي على مدافن منقورة في الصخر. ولما زار عبد الغني النابلسي البقعة عام 1101هـ قال: وقرأنا الفاتحة لسلمى وسليم بالصغير وهما أخوان من الاولياء ماتا وفنا في مل واحد وكان أهل نابلس يحترمون هذا المكان ويقدمون الزيت لإضاءته، وينذرن له النذور.

* العِيزرية:

قرية تقع في الجنوب الشرقي من جبل الزيتون، على بعد نحو كيلين للشرق من القدس، أقرب قرية لها: أبو ديس. ذكرها كتاب (العهد الجديد) باسم (بيت عنيا) ومعناه بيت البؤس. لا علاقة بحياة المسيح في أيامه الاخيرة. ومن أبرز حوادثه فيها إحياؤه رجلاً فيها يدعى (العازار) بعد موته ودفنه بأربعة أيام. وفي معجم البلدان (العازرية) بها قبر العازر. وينسب إليها عدد من العلماء باسم (العيزري). بلغ سكانها سنة 1961م (3308) نسمة يعود أصلهم إلى وادي موسى، وقاقون، وحوران، وملكا، والخليل. يعتمدون في شربهم على مياه الامطار، وفي شرق القرية بئر العد. يستعينون بمائة يوم تجف مياه الامطار، وفي شرق القرية دير للروم الارثوذكس يعرف باسم دير العازار، بني عام 1871م. وشيد الآبار الفرنسيون كنيسة عام 1953م على موقع كنيسة بيزنطية، وإلى جانبها مسجد للمسلمين يسمونه مسجد سيدنا العزير، عمر في زمن السلطان عبد الحميد سنة 1316هـ.





* العيسوية:

قرية تقع في ظاهر القدس الشمالي الشرقي على مقربة من مكان صعود المسيح وترتفع (730 ـ 750م) والارجح أن القرية مقامة على موقع قرية (ليثة) بمعنى لؤة المذكورة في الكتاب المقدس. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1163) نسمة.

* عِليَبون:

بكسر العين، وفتح اللام، من قرى قضاء طبرية. ينسب اليها حسن الصفدي العيلبوني، الشاعر المتوفي سنة 1085هـ. تشتهر القرية بجودة زيتونها، وقد غرس شجر الزيتون في (1162) دونم. بلغ سكانها سنة 1945م (550) عربي وبلغ عددهم في احصائيات الأعداء سنة 1961م (1100) نسمة. وكانت أول عملية لمنظمة فتح 1/1/1965م في منطقة عيلبون.

* عِيلُوط:

بكسر الاول وضم اللام، كلمة سريانية بمعنى القمة. تقع القرية على بعد خمسة أكيال شمال غرب الناصرة وترتفع (300) متر. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1130) نسمة وفي سنة (1961م) (1170) نسمة. وذكر مؤلف (النكبة) أن عدد قتلى أهل عيلوط في حروبهم مع اليهود عام 1948م جاوز الخمسمائة.

* عيلة علي:

موقع في قضاء القدس، كان به سنة 1961م (177) نسمة في منطقة زعترة.

* عين الاسد:

قرية في الجنوب الشر قي من بيت جن (عكا) تقع في ظاهر قرية الرامة الشرقي، وترتفع (570) متر. بلغ عددهم سنة 1961م (250) نسمة من الدروز (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* عين أم الدرج (عين ماء):

وهو النبع الوحيد الذي يقع في القدس القديمة، وتقع في قرية سلوان. وترعف بعين ستنا مريم. ونزل اليها بدرج توصل إلى كثف طبيعي عند منتصف وادي جهنم. ومن هذا الدرج أخذت اسمها. وقد قال أبو العلاء المعري:

وبعين سلوان التي في قدسها

طعم يوهم أنه من زمزم



* عينبوس:

بكسر العين وفتح النون وضم الباء. قرية في الجنوب الغربي من مدينة نابلس على بعد (11) كيلاً وترتفع (1651) قدم. عدد سكانها سنة 1961م (1966) نسمة. تشرب من مياه الامطار وفيها جامع قديم يعرف باسم جامع الاربعين، وفيها ضريح تعلوه قبة يعرف باسم ضريح أبي بكر المرداوي. وينسب إليها إبراهيم بن إسحق العبنبوسي الشاعر، المتوفى سنة 864هـ. وغيره من العلماء باسم (العبنبوسي).

* عين البيضا:

قرية شمال شرق طوباس نابلس، بالقرب من نهر الاردن ضمت سنة 1961م (543) نسمة.

* عين جالوت:

قرية تقع على مسافة عشرة أكيال من مدينة بيسان إلى الشمال، على نهر الجالود، ببجوار عين ماء يطلق عليه الاسم نفسه. ويذكرها السكان باسم (عين جالود).

وقال ياقوت: هي بلدة لطيفة بين بيسان ونابلس من اعمال فلسطين. ارتبطت باسم معركة عين جالوت الشهيرة بين المسلمين والتتار بقيادة قطز في عام 648هـ. وكانت القرية عامرة أيام صلاح الدين الايوبي.

* عين الجدري:

هي عين وبلدة معاً، دعيت بذلك لكثرة جداي الوعول بها. وقد شهرت قديماً بعنبها ونخيلها وحنائها.

تنخفض (371) عن مستوى سطح البحر وتبعد (53) ميلاً عن القدس وتعلو الشواهق فوقها نحو (1200) قدم، وفي القنة عينان، وبقرب الساقيتين المنحدرتين منهما أنواع كثيرة من النباتات. والمنظر من هذا الراس جميل جداً، يطل على معظم بحر لوط وجبال الكرك والقدس. استولى الاعداء على واحة عين جدي في 10/ 3/ 1949م ثم حصنوها قربها من الحدود الاردنية، وبعد سنة 1967م أوصلها الاعداء بطريق معبدة مع القدس.

* عين حصب:

قرية جنوب شرق بير السبع، على مسيرة (36) كيلاُ جنوب البحر الميت، نشأت ف وادي عربة على النخفاض (137) متر وعلى بعد نحو سبعة أكيال من الحدود مع الاردن. عمرها بعض أفراد من قبيلة السعيديين الذين استقروا بجوار عين الماء. وطردهم الاعداء سنة 1948م.

* عين حوض:

قرية تقع جنوب حيفا، وشرقي عتليت وترتفع (125) متر على بعد نحو ميلين من البحر. كان سكانها سنة 1945م (650) نسمة. دمرها الاعداء سنة 1945م، وأقاموا محلها مستعمرة تحمل الاسم نفسه، وعرفت أيضاً باسم قرية الفنانين لأن كثرة سكانها من الرسامين والنحاتين.

* عين الزيتون:

قرية تقع على بعد كيلين شمال مدينة صفد، وتعد ضاحية لمدينة صفد. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (820) نسمة، استولى عليها الاعداء في السادس من أيار سنة 1948م قبل انتهاء الحكم البريطاني. ولما دخلوها جمعوا عدداً من الرجال والنساء والاطفال في جامع القرية ثم نسفوه فلم ينج منهم أحد. وتشتت باقي السكان وأقام الاعداء مستعمرة (عين زيتوم) بالقرب من أنقاض القرية.

* عين سينيا:

قرية في شمال رام الله بانحراف قليل إلى الشرق، ترتفع (759) متر وهي على مسافة تسعة أكيال من البيرة. أقرب قريتين هلا: جفنة، ويبرود. قد يكون اسمها تحريف (سن) بمعنى القمر، فيكون المعنى (عين القمر). و(سن) أيضاً إله بابلي آشوري. من أكثر أشجارها المثمرة: الزيتون (690) دونم ويحيط باراضيها اراضي يبرود وسلوادن وجفنة، وبير زيت. بلغ سكانها سنة 1945م (330) نسمة منهم عشرون مسيحياُ وفي تعداد سنة 1961م بلغوا (431) نسمة. وبعد خروج بريطانيا تأسست فيها مدرستان. وهي موقع أثري يحتوي على مدافن منقورة في الصخر، وفي شمالها خربة شطا.

* عين شبلة:

عين ماء تقع في الجنوب م أراضي قرية طمون ـ نابلس ـ وللشرق من خربة سالم تسقي مزروعات: بيت دجن، وسالم وطمون المجاورة لها. كان بأراضيها سنة 1961م (289) نسمة.

* عين عريك:

الجزء الثاني بفتح العين. قرية تقع في الغرب من رام الله اقرب قرية لها: عين قينيا. في اراضيها الزيتون (1600) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1061م (1385) نسمة، منهم (1ذ125) مسلم و(260) مسيحي. عرفت المدارس منذ القرن التاسع عشر، ففي سنة 1220هـ تأسست فيها مدرسة للروم الارثوذوكس، وبعد النكبة أنشأت وكالة الغوث مدرستين.

* عين عيناء (جبل):

من جبال نابلس يرتفع (904) متر عن سطح البحر ويعتبر ثاني قمم الديار النابلسية. دعي بذلك نسبة إلى خربة عين عيناء المجاورة.

* عين غزال:

قرية تقع على مسافة عشرين كيلاً جنوب مدينة حيفا. وأقرب قرية لها: اجزم، في شمالها الشرقي، وكفر لام في غربها، ولا يفصلها عن ساحل البحر سوى اربعة أكيال. وقد أنشئت في القرن الثالث عشر الميلادي في جوار عين من الماء كانت الغزلان ترد اليها من الاحراج المجاورة. وما زالت العين باقية إلى اليوم. بلغ عدد السكان سنة 1948م (3500) نسمة. وكان بها مدرسة ابتدائية للبنين، واخرى للبنات، واناد ثقافي ورياضي. وكان أهلها يعملون في الزراعة وتربية الماشية، وفي وظائف الخدمات في ميناء حيفا.

وفي الاربعينيات حفرت بئر احومس الغزيرة، ومدت مياهها بانابيب لتشرب القرية منها. دمرها الاعداء، وبنوا على بعد ثلاثة أكيال من جهتها الجنوبية الشرقية مستعمرة (عين إيلات).

وقد سألت أحد أبنائها الاستاذ جمعة أحمد جبريل عن عائلات بلدته، فذكر لي: دار جبريل ودار اصعبي، ودار أبو خالد، ودار عيسى، ودار مفلح، ودار سعد، ودار عباس، ومنهم الاديب الناقد الدكتور إحسان عباس.

* عين فارة (عين ماء):

تقع في وادي فارة على بعد 14 كيلاً شمال شرقي القدس. تعطي في اليوم (220،000) ألف جالون من الماء، بينها وبين مدينة القدس ثلاث محطات لضخ الماء، وصلت مياهها إلى القدس سنة 1926م. واستغني عنها عندما جرت مياه رأس العين سنة 1935م فرجع الناس اليها عندما قطعت مياه رأس العين أثناء الحرب سنة 1948م.

* عين قينيا:

قرية في الشمال الغربي من رام الله. وقينيا: تحريف (قانيا) السريانية بمعنى القصب. من أشجارها الزيتون (500) دونم والتين والعنب.

بلغ سكانها سنة 1961م (235) عربي.





* عين كارم:

قرية تقع غرب القدس مع انحراف قليل إلى الجنوب، على بعد ثمانية أكيال. تحدها من الغرب قريتا القسطل، وسطاف، ومن الجنوب قرية الجورة، ومن الشرق قرية المالحة، ومدينة القدس، وتعد عين كارم إحدى ضواحي مدينة القدس. ترتفع نحو 500 ـ 600 متر، ويخترقها وادي (احمد) يروي بساتين الزيتون غرب القرية. وتكثر في اراضيها ينابيع الماء، واهمها (عين كارم) التي أطلق اسمها على القرية، وكانت من قبل تسمى (عين المكارم). وقد بنى السكان المدرجات الزراعية على المنحدرات والسفوح لضمان إنتاج زراعي يفي بحاجات الاستهلاك الذاتي. تقول التقاليد إن النبي يحيى (يوحنا المعمدان) ولد في هذه القرية، وفلي العهد الفرنجي كانت مقراً للحجاج. وهي حسنة الهواء محاطة بجمال الطبيعة البديع لكثرة ينابيعها، وبساتينها المغروسة بالزيتون والكروم. تغرس الزيتون في (4300) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (3180) نسمة. من المسلمين والمسيحيين. وفيها عدد من الكنائس والاديرة التي يقال إن لها عراقة بحياة النبي يحيى. ومنها كنيسة الزيارة، على الموضع الذي أقامت فيه القدسية (اليصابات) أم يحيى خمسة أشهر، بعد أن حملت بولدها يحيى، منقطعة إلى الصلاة. وفي جوار القرية عين ماء، دعيت منذ القديم، (عين مريم) أو عين البتول، كانت السيدة مريم تردها يوم زيارتها لقريبتها أم يحيى، وفوق العين جامع مع مئذنة. وقد أخرج منها سكانها العرب، واستوطنها الاعداء، ودعوها باسم (عين كيريم).

* عين ماهل:

قرية في قضاء الناصرة، تجاور قرية الرينة من الشرق، وترتفع (450) متر وتغرس الزيتون في ألف دونم. كان بها سنة 1945م (1040) نسمة.وفي إحصائيات الاعداء سنة 1961م بلغ سكانها (1800) نسمة. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* عين نينة:

بقعة صغيرة تقع عند مدخل مدينة جنين، للقادم من نابلس. استقر بها بعد النكبة بعض العائدين، وبلغ عددهم سنة 1961م (112) نسمة.

* عين يبرود:

قرية على مسافة سبعة أكيال شرق رام الله. أقرب قرية لها دورا القرع. ذكرها ياقوت من قرى القدس. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (1501) من المسلمين. يشربون من مياه الامطار، ومن ماء بئر نبع، ومدرستها كانت سنة 1967م إعدادية. غرس بالقرية الكثيرة من التين والعنب والبرقوق.

* عيون التجار:

موقع يعرف اليوم باسم خربة سوق الخان، للغرب من قرية (كفر كما). من اعمال طبرية، وهي خربة فيها خان وحصن. كان سنان باشا أحد ولاة الشام، وأكثر وزراء آل عثمان نفعاً، قد أقام في عيون التجار هذه، وتوفي سنان باشا عام (1004) هـ.
__________________



حرف الغين
* الغابات:

مجموعة من القرى، يطلق على كل واحدة منها (غابة) لأنها في الاصل، مساحة من الاشجار الغابية، قام الانسان بإزالتها ليزرع ارضها أو يربي فيها الحيوانات وما لبث أن انتقل اليها أفراد من القرى القريبة، وأقاموا بعض فصول السنة. ولذلك نسبت كل غابة إلى القرية المجاورة. وسوف يأتي أسماؤها موزعة بعد قليل.

* الغابسية: ]قرى[:

ثلاث قرى، يقال لها (قرى الغابسية لمجاورتها لها، وتقع هذه القرى في شمال شرق عكا. تبعد الغابسية عن عكا (15) كيلاً. وتليها: (الشيخ داود: جنوب الغابسية على بعد نصف كيل، وتليها الشيخ دنون، على بعد (250) متر جنوب الثانية. وتقع الغابسية والشيخ داود على ارتفاع (75) متر فوق سطح البحر. والشيخ دنون (100) متر وتقع القرى الثلاث بين وادي المفشوخ من الشمال، ووادي المجنونة من الجنوب، وكان عدد سكان القرى الثلاث سنة 1945م (1240) نسمة. دمر الاعداء الغابسية والشيخ داود وأجلوا سكانها بالقوة سنة 1950م. فرحلوا إلى قرية الشيخ دنون.

بلغ سكان الشيخ دنون سنة 1961م 0620) نسمة من العرب. وأسس الاعداء على موقع قريتي الغابسية والشيخ داود، مستعمرة (ناتيف هاشياراه) وسكنها يهود من العراق.



* غابة الطيبة:

في قضاء طولكرم في جنوب غرب مدينة طولكرم، وتنقسم إلى قسمين شمالية، وقبلية. يمتلك ارضها أهالي قرية الطيبة فنسبت إليهم.

* غابة العبابشة:

تقع جنوب غرب مدينة طولكرم، يمتلك أرضها سكان خربة كفر عبوش، فدعيت باسمهم. كانت تغرس البرتقال في (675) دونم. أغتصبها الاعداء سنة 1948م.


* غابة كفر صور:

في قضاء طلولكرم. نزلها أهل كفر صور الجبلية، فقلعوا اشجار غابتها التي هي جزء من غابة أرسوف ثم زرعوها، ونسبوها لقريتهم. كانت تزرع الحبوب والبطيخ والفستق والبرتقال. وكان بها سنة 1945م (740) عربي بينهم شتيت من عرب الحويطات والقطاطوة، والملالحة. استولى عليها الاعداء سنة 1948م وأقاموا على اراضيها مستعمرات (بيت يهوشاعا) و(تل إسحق) و(كفار نتر).

* غابة مسكة:

تقع جنوب غرب مدينة طولكرم، قريباُ من ساحل البحر المتوسط. وهي ملك لأهالي قرية مسكة. استولى عليها الاعداء سنة 1948.

غبا طية:

بفتح الغين، وتشديد الياء. قرية تقع على بعد 17 كيلاُ شمال غرب مدينة صفد وترتفع 875 متر فوق مستوى سطح البحر. دمر الاعداء القرية سنة 1948م، وكان بها حوالي مائة نسمة.

* الغبيات:

ثلاث قرى صغيرة، تضم (الغبية التحتا، والغبية الفوقا، والنغنغية) ويطلق على الاولتين أيضاً: الغابة الفوقا، والتحتا. تقع هذه القرى جنوب شرق مدينة حيفا. بلغ مجموع سكانها سنة 1945م (1130) عربي. وقد تشتتوا سنة 1948م.

* غرابة:

قرية شمال شرق مدينة صفد، وتبعد عنها 54 كيلاً. تقع على الحدود السورية في حضيض هضبة الجولان. كان بها سنة 1945م (220) نسمة وقد دمرها الاعداء، وبنوا مكانها كيبوتز (غونن).

* الغزاوية:

قرية عربية تنسب إلى قبيلة الغزاوية التي كانت تسكن غور بيسان. وهذه القبيلة تعود إلى التياها في جنوب فلسطين، ولهذا اطلق عليهم الغزاوية. وقيل: إنهم من سلالة عمر بن الخطاب، وقيل إنهم من (الغزي) من بني لام. كان عدد الغزاوية سنة 1945م حوالي ألف نسمة. وتمتد بيوتهم بين نهر الاردن شرقاً ومدينة بيسان غرباً. وقد طردهم الاعداء سنة 1948م.


* غزة:

من الآثار المروية عن الرسول عليه الصلاة والسلام. ابشركم بالعروسين غزة وعسقلان. وقال الامام الشافعي رضي الله عنه:

وإني لمشتاق إلى أرض غزة

وإن خانني بعد التفرق كتماني

سقى الله ارضها لو ظفرت بتربها

كحلت به من شدة الشوق أجفاني

... وغزة، أخت خان يونس، حرسهما الله تعإلى، وللأختين في القلب مكان سيبقى وقفاً عليهما، بل ولا أنسى دير البلح، والفخاري وقاع القرين.. ففي هذه البقاع التي سموها (قطاع غزة) أرى البسمة لا تفارقني، فإذا غابت عن ناظري، بقي القلب يتلفت اليها، مكتوياً بنار فرقتها، وعلى بعد آلاف الاكيال، في المدينة المنورة، تعاودني ريح ما كنت أشتمه في ربوعها قبل عشرات السنين، وإذا جاءت الرياح من جهة الشمال فتحت لها صدري استقبلها، وأضم عليها جوانحي، وتراني أنعم بريح الشمال بارداً أو حاراً، لأنني أظن فيه رسائل الود قادمة من هناك. أرجو معذرتي إذا كتبت مشاعري في كتاب جغارفي، فليست الجغرافية عندي خارطة ترسم ومدينة توصف، وإنما الجغرافية حب، بل هي وطن فيه الاهل والخلان، وفيها الشمس والهواء والماء، وبها كان سبب الحياة. وغزة التي أثارت اشجاني، ليست مسقط رأسي ولكن فيها أحباب الحبيبة، فيها أخوالي، أحباء أمي (مريم) فيها خالي معروف، وخالي سالم، وخالي صبحي، ويا حسرتي ذكرت اسماءهم، ونسيت والله كناهم، وكيف لي أن ابقى حافظاً اسماء اولادهم، والزمان قد أناح علي بكلكلة، ورمتني الخطوب عن قوس واحدة.

* غَزَّة:

بفتح الاول وتشديد ثانية. بلدة كنعانية من أقدم مدن العالم. قال ياقوت: معناها من غز فلان بفلان، واغتز به، إذا اختصه من بين اصحابه، وقيل بمعنى، قوي، ومخازن، وكنوز. وقد أطلق عليها الفرس اسم :هازاتو (والعبرانيون اسم غزة) سماها العرب (غزة هاشم) نسبة إلى هاشم بن عبد مناف جد الرسول (ص) الذي مات فيها وهو راجع بتجارته إلى الحجاز.

واقدم ممن سكنها، الكنعانيون ثم سكنها الفلسطينيون، وكان فيها أيام الرومان شوق كبيرة يحضره العرب ويمتارون منه. قال أبو ذؤيب الهذلي:

سلافة راح ضمنتها أداوة

مقيرة ردف لمؤخرة الرحل

تزودها من اهل بصرى وغزة

على جسرة مرفوعة الذيل والكفل

فوافى بها عسفان ثم اتى بها

مجنة تطفو في القلال ولا تغلي

... وكان العرب يردون إليها كثيراً قبل الإِسلام، وتوفي بها هاشم ابن عبد مناف، الجد الثاني للرسول، وما زال قبره في الجامع المسمى باسمه في حي الدرج، فقال الشاعر يرثي:

مات الندى بالشام لما أن ثوى

فيه بغزة هاشم لا يبعد

وبها ولد الشافعي رضي الله عنه، ثم حملته أمه إلى مكة طفلاً مدركاً، لأن شعره الذي قاله فيها يعني أنه يتذكر معالمها، ويشوق اليها. ولما وصل كتاب الرسول عليه السلام إلى هرقل يدعوه إلى الإِسلام. نادى صاحب شرطته وأمره أن يبحث عن حجازي، فوجد أبا سفيان في غزة (والقصة في البخاري). والقافلة التي هاجمها المسلمون في بدر كانت راجعة من غزة. دخل العرب غزة بعد معركة (داثن) بقيادة عمرو ابن العاص في خلافة ابي بكر [أنظر داثي].

وقد بنيت غزة القديمة على تل يرتفع (45) متراً فوق سطح البحر، ولما نمت المدينة امتد العمران إلى الشمال والشرق والجنوب. والموضع القديم يشغله جزر من حي الدرج وجزء من حي الزيتون. وتتميز هذه الاماكن بانبساط ارضها التي ترتفع قرابة (30) متراً فوق مستوى سطح البحر. وجنوبي شرق المدينة، يقع تل المنطار الذي يرتفع (83) متراً فوق سطح البحر، وعليه بعض المساكن والآثار والقبور المحيطة بمقام (علي المنطار). ومنذ الثلاثينات أخذت تمتد نحو الغرب حتى وصلت إلى ابحر، فيما يسمى بغزة الجديدة أو حي الرمال.

قدر سكان غزة سنة 1947م: (40،000) أربعين ألف نسمة. وبعد الهجرة وصل عددهم سنة 1978م مائة وخمسة وسبعين الف نسمة.

ومن أشهر عائلات غزة التي ظهر منها العلماء:

ىل الغصين: ويذكرون أنهم من أحفاد العباس، منهم عبد القادر الغزي الغصين، المتوفى سنة 1087هـ، ومحمد الغصين، وهو الذي قال فيه المقري:

يا سائلي عن غزة

ومن بها من الانام

أجبتهم مرتجلاً

ابن الغصين والسلام

... وممن ظهر في القرنين الحادي عشر والثاني عشر الهجريين: الشيخ حسن النخالة. مفتي الشافعية بغزة، ومحمد الريس، كان طبيباً حاذقاً باسم الغزي. ومن أشهر شعراء غزة في العصر الحديث (معين بسيسو) وهارون هاشم رشيد..ومن عائلات غزة الشهيرة: عائلة (الشوا) وعائلة (الريس). وهما عائلاتان تتقاسمان النفوذ في المدينة. ومن العائلات الاخرى اليازجي، ومرتجى، وشراب، والخازندار، والحلبي، وبسيسون ودار مراد، الغزية الدمشقية.

تنقسم غزة إلى قسمين: القسم الشرقي: ويشمل الشجاعية أو السجاعية. والقسم الغربي: ويشمل أحياء الزيتون والتفاح، والمشاهرة، والدرج والفواخير، وقسم من حي الدرج يعرف باسم حارة بني عامر، نسبة إلى سكانه القدماء الذين يعود نسبهم إلى عامر بن لؤي، ومنهم عائلة الغزي التي نزلت دمشق في أواخر القرن الثامن الهجري. وحي الشجاعية: حي من غزة، لعله سمي باسم الامير شجاع الدين عثمان بن علكان الكردي الذي استشهد في غزة ايام الحروب الصليبية، ويضم حي الشجاعية: حي الجديدة، والتركمان نسبة إلى جيل من الترك سكنوا فيها أيام الحروب الصليبية.

ومن جوامع غزة: الجامع الكبير.. يعود بأصله إلى الكنيسة التي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://murtagi.forumarabia.com
The Arabian Lady

avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 26/03/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: معجـــــــــم أسمــــــــــاء المدن والقــــــرى الفلسطينية ومعانيها    الإثنين مارس 26, 2012 7:35 am

ا[ ابو ربى ✿ ]

ااابدعت بصراحه وتقرير ولا اروع
عن مدن او مناطق [فلسطين الحبيبه❤️ ]


لك مني كل الاحترام والتقدير

دمت بود❞ Like a Star @ heaven
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معجـــــــــم أسمــــــــــاء المدن والقــــــرى الفلسطينية ومعانيها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
murtagi :: فـلـسـطـيـن :: مـدن فلسطين-
انتقل الى: